السبت، 10 يونيو، 2017

حكم التبرد بالماء في رمضان

أكمل المقال

قالت لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، إن تبرد الصائم بالماء لاتقاء الحر أو العطش جائز شرعًا ولا يفسد الصوم.

جاء ذلك ردًا على سؤال بعنوان ما حكم التبرُّد بالماء أثناء الصوم؟ حيث كانت الإجابة أن تبرُّد الصائم بالماء - بأن يغتسلَ أو يَصُبَّ على بدنه الماء اتّقاءً للحرِّ أو العطش- جائزٌ شرعاً ولا يُفسِد الصوم؛ لما روت السيدة عَائِشَةُ -رضى الله عنها- أن النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم «كَانَ يُدْرِكُهُ الْفَجْرُ جُنُباً فِى رَمَضَانَ، مِنْ غَيْرِ حُلُم فَيَغْتَسِلُ وَيَصُومُ».

وذكر البخاريُّ عن أنس بن مالك -رضى الله عنه- أنه قال: «إِنَّ لِى أَبْزَناً أَتَقَحَّمُ فِيهِ وَأَنَا صَائِمٌ»، والأبزن: هو حوض الاستحمام، ولذلك على الصائم أن يحرص على عدم دخول الماء إلى جوفه من الفم أو الأنف، فإذا حصل دخول جزء من الماء فى الجسم بواسطة المسامِّ فإنه لا تأثير له؛ لأن المُفطِر إنما هو الداخل من المنافذ المفتوحة حِسًّا للجوف.
هذا أقدم موضوع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق