الأحد، 25 يونيو 2017

شرح الحديث القدسي «أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحركت بي شفتاه»

أكمل المقال

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: « إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ: أَنَا مَعَ عَبْدِي إِذَا هُوَ ذَكَرَنِي وَتَحَرَّكَتْ بِي شَفَتَاهُ».


شرح الحديث:

قَوْلُهُ: «أَنَا مَعَ عَبْدِي» أَيْ: عَوْنًا وَنَصْرًا وَتَأْيِيدًا وَتَوْفِيقًا وَتَحْصِيلًا لِمَرَامِهِ.

«ما ذكرني» أي أثناء مدة ذكره لي في نفسه، «وتحركت بي شفتاه» أي بذكري فالله سبحانه وتعالى مع من يذكره بقلبه ومع من يذكره بلسانه لكن معيته مع الذكر القلبي أتم ومحبته وذكره لما استولى على قلبه وروحه صار الله تعالى معه وجليسه.

ولزوم الذكر عند أهل الطريق من الأركان الموصلة إلى الله عز وجل وينقسم الذكر إلى ثلاثة أقسام، هما: ذكر العوام باللسان وذكر الخواص بالقلب وذكر خواص الخواص بفنائهم.
هذا أحدث موضوع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق